منتديات السراج المنير
السلام عليكم ومرحبا بكم في

منتديات صحراوي منير

نتمنى مشاركتك من خلال تسجيلك ونشر موضوعك

ودعوة بظهر الغيب لمدير المنتدى رحمه الله

منتديات السراج المنير

السلام عليكم أخي الزائر...الكثير في انتظار مساهمتك ومنتدياتنا بين أيديكم...انشر العلم فإنه خير دليل على تواجدك في الانترنت...نتشرف بكم ♥
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم-لا إِله إلا انت سبحانك ربى اني كنت من الظالمين-حسبى الله لا اله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم-رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا ومحمد عليه افضل الصلاة والسلام نبيا-لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم-يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك-اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد عليه افضل الصلاة والسلام-سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر-حسبنا الله ونعم الوكيل-

شاطر | 
 

 الارادة بقلم الدكتورة حسيني حورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السراج المنير
Admin
avatar

عدد المساهمات : 415
نقاط : 1256
تاريخ التسجيل : 24/12/2013
العمر : 29
الموقع : http://rmounir.collegesforums.com/t151-topic#153

مُساهمةموضوع: الارادة بقلم الدكتورة حسيني حورية   الأحد ديسمبر 14, 2014 1:07 am

بسم الله الرحمان الرحيم

والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم .

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

انطلق الرسول صلى الله عليه وسلم في نشر رسالته بعزيمة لا تعرف الكلل ولا الملل وعمل على تقوية العزائم في نفوس الصحابة رضوان الله عليهم و أمته . حاول جاهدا أن يجعل لهم طموحا ساميا نحو معالي الأمور .

كان الرسول صلى الله عيه وسلم كثيرا ما يقول عند صلاته داعيا –اللهم إني أسالك الثبات في الامور و أسالك عزيمة على الرشد. يسال الله تعالى أن يثبته على ما تحقق من انجاز وان يعطيه العزيمة على إكمال السبيل سائلا الله أن تكون عزيمة رشيدة نافعة حكيمة عليمة .

كيف بني الرسول صلى الله عليه وسلم الإرادة عند الصحابة رضوان الله عيهم .

حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على بناء نفوس أمته من جديد .على أن تكون نفوسا قوية أبية تملؤها الإرادة لا يفت فيها الألم ولا تتأثر بكثرة الضعفاء أو كثرة الأعداء من حولها .ورغم هدا العمل الجبار الذي قام به صلى الله عليه وسلم أودي المسلمون في غزوة احد وقتل حمزة عم الرسول وأصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم و جرح صلى الله عليه وسلم وكثير من أصحابه جروحا بليغة .

وألم بالمسلمين الألم والحزن الذي كاد يضعف من إرادتهم وياخد عزيمتهم ولكن وهم على تلك الحال انزل الله تعالى على رسوله الآية رقم139 من سورة آل عمران -ان يمسسكم قرح فقد مس ا لقوم قرح مثله و تلك الأيام نداوها بين الناس و ليعلم الله الدين امنوا يتخذ منكم شهداء و الله لا يحب الظالمين .وهي تقول لا ينبغي عليكم إن تهنوا او تحزنوا فيقعدكم الوهن أو الحزن عن سبيلكم الذي اخترتموه وهدفكم الذي سعيتم إليه .


وبالفعل فقد دفن المسلمون إحزانهم وآلامهم في قلوبهم .لان اشد أعداء المرء هو انهزامه النفسي وضعفه الداخلي وعدم قدرته على تحمل الألم . فاهتم الرسول صلى الله عيه وسلم رغم ألمه وألم رجاله بإعادة التوازن النفسي و القلبي ويخلص أصحابه من الشحنات السالبة .وبدء في تنظيم رجاله على عجل وان يتحامل الجريح مع السليم على تكوين الجيش من جديد . ليخرجوا في أعقاب أعدائهم ويطاردهم بنفسية قوية وإرادة أقوى .

ادا الإرادة القوية يلزمها عزيمة قوية والعزيمة هي دالك الإحساس القلبي الذي ادا فقده القلب انهارت قوى الجسم كله .

إن العزيمة يجب أن تستند على إرادة قوية يدعمها الطموح ويتوجها الإيمان .دلك ألامان بالله الذي لا يسمح للمرء أن يحيد عن طريقه ولا يبعد النظر عن هدفه .فالإنسان دو إيمان قوي يكون على يقين بات الله معه .

كما قال المرحوم الدكتور الفقىي –ادا كنت مع الله فاعلم بأنك مع القوى العظمى .

وحسب مفهومي الخاص الإرادة هي دلك الإحساس القوي الذي يجبرك على القيام والتحرك ويجعلك تتغلب على كل المعيقات الصحية والمادية او أي معيق كان .لبلوغ الهدف المرسوم أمامك .

أما مفهوم الإرادة عند أغلبية الناس فهي شيء سحري لا يتوفر عند كل الناس بل يضنون ان الإرادة القوية والضعيفة تخلق معنا . ولهدا لا يستطاعون التحرك والقيام بما يجب عليهم فعله لتحسين نمط حياتهم .اما ادا نظرت إلى هده الفئة من الناس عن قريب تجدهم مثابرين دوي عزائم قوية ولكن في

أشياء لا تعود غليهم بالنفع ولا تقدمهم خطوة .

فالبنت التي

تسهر لاخر الليل في النت او الأفلام الغير مفيدة وتسريحة شعرها تاخد منها ساعات كيف تتحجج بضعف الإرادة عندما يصبح الكلام عن الدراسة او عن شيء مفيد والولد الذي يخطط لأيام وهو يستعد ويضبط المواعيد ويسهر ويتحرك هنا وهناك من اجل حضور مقابلة في كرة القدم .رغم انه لا يحرك ساكنا من اجل الدراسة او دينه وما الى دلك من أشياء وأفعال تعود عليه بالفائدة . هم نفس الشباب الدين حين تحدثهم تجدهم يحلمون بالشهادات العليا وحفظ القران والسفر لدول أخرى والرغبة في التغير........الخ. أنها أحلام لا يستيقظون منها أبدا لأنهم اقنعوا واقتنعوا بانهم غير قادرين على العمل والاستمرارية..لقد سرقت منهم أحلامهم

.ان الإرادة شيء يخلق معنا فلولاها لما مشى الرضيع وما تكلم .ولكن عندما نكبر نتيه على أهدافنا السامية التي خلقنا من اجلها والتي تخدم ديننا ودنيانا ونصبح فريسة البيئة الفاسدة و الأفكار السلبية ضع الهدف أمامك فالإرادة تكون أقوى عندما تتضح الرؤية ثم اعمل وكأنك خلقت إلى الدنيا من اجل هدا الهدف فقط. الهدف يجب ان يكو ن في مجال أنت تفهم فيه أي أنت متميز فيه وتختاره أنت على أساس حبك لهدا الميدان .

كان أبي رحمه الله - يقول ويردد دائما بان الدراسة او العمل عشق ان لم تعشق عملك لن تستطيع التواصل فيه .وكذلك الدراسة. وهدا ما يسمى بالاستمرارية و هي العزيمة و الطريق الى النجاح المؤكد. هناك مقولة تقول- عندما تبدأ معركة المرء بينه وبين نفسه فهو عندئذ شخص يستحق الذكر .وهدا ما نسميه بجهاد النفس اي قوة الإرادة.

هده النفس الميالة للكسل والى كل ما هو سهل المنال والى ما هو مفرح مبهج حتى لو كان يؤدي الى المعاصي .وتبتعد عن الأشياء التي تتطلب جهد بدني او فكري وتنجح في إضعاف الإرادة . وكما قال الفيلسوف والشاعر الهندي طاغور - سال الممكن المستحيل أين تقيمفأجاب المستحيل في أحلام العاجز ويقول هوجو – الكسل أم ابنها الجوع وابنتها السرقة .. ادا ضع هدفك أمام عينيك وقم لتحقيقهبإرادة قوية وعزيمة جبارة وإيمان قوي .

استعمل الإرادة القوية وعزيمتك وإصرارك على بلوغ الهدف مهما كان الثمن وإيمانك القوي بان الله

الواحد لا اله إلا هو القادر على كل شيء يزول المستحيل من أمامك. كما قال المرحوم الدكتور ابراهيم الفقي رحمه الله –ادا كنت مع الله فانت مع القوى العظمى. اعلم أيها الشاب أيتها الشابة بان الفشل هو الخطوة الأولى للنجاح ادا ركز على النهايات فهناك فشل أنت غير مسؤول عنه مثلا نقص المعدات في المؤسسة وما الى دلك .ولكن هدا لا يعني الاستسلام والرضوخ للواقع بل يزيدكم إصرارا وعزيمة أتخطي هده العقبات .اعمل والهدف أمامك مفاتيح ومن مفاتيح النجاح عندنا. 1-الإرادة القوية

2-العزيمة

3الايمان

4-غير فكرك تتغير النتيجة

5-حدد ما تريد ما لا تريد

6- استمتع بفشلك

7-شاور بعض الناجحين

8- أقرء سيرة العظماء

9-المستقبل يملكه من يؤمن بجمال أحلامه.

10-العوائق تجدها عندما نبعد أعيننا عن الهدف. نستنتج مما مر علينا بان النجاح لبلوغ الهدف يلزمه إرادة قوية .

وعزيمة جبارة وإيمان قوي

. والناجحون في حياتهم يعتمدون بالأساس على صفتين محوريتين لنجاحهم هما العلم والإرادة وعلى

أساس هاتين الصفتين تتفاوت مقامات الناس ومنازلهم .ومنهم من هو قليل العلم ضعيف الإرادة وهؤلاء

هم اقل الناس قدرا .ومنهم من لديه علم ولكنه ضعيف الإرادة والعزيمة فهدا سيظل ومحبوسا في سجن

ذاته غير مستغل لقدراته و إمكاناته.ومن الناس من هو ضعيف العلم لكنه كثير المجهود فهو يتخبط بجهده غير مستوضح هدفه ولا سبيله وإما كمال مقامات الناس فهي تتحقق بالعلم و العزيمة عندما يجتمعان .


و السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

الدكتورة حسيني حورية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rmounir.collegesforums.com/t151-topic#153
 
الارادة بقلم الدكتورة حسيني حورية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السراج المنير :: القسم العام-
انتقل الى: